اخبار اقتصاديةاخبار عالميه

وزير قطاع الأعمال: نبحث إنشاء مصنع أدوية بتشاد وتسيير خطوط ملاحة لأفريقيا

قال هشام توفيق وزير قطاع الأعمال العام “إن أحمد حجازى رئيس “الشركة القابضة للأدوية والكيماويات والمستلزمات الطبية”، إحدى الشركات التابعة للوزارة، سيقوم بزيارة تشاد خلال الأسبوع المقبل لبحث إنشاء مصنع للأدوية هناك بمدخلات مصرية الصنع بما يساهم في تصدير المستحضرات من الشركة القابضة إلى تشاد ومنها إلى خمس دول مجاورة، وهو ما يأتى فى إطار جهود الوزارة وشركاتها التابعة لمزيد من التوسع فى الأسواق الأفريقية”.

وأضاف الوزير فى تصريح لوكالة أنباء الشرق الأوسط – أن رئيس الشركة القابضة سيقوم خلال الزيارة ببحث تسجيل الأدوية والمستحضرات المصرية وتوزيعها فى تشاد، مشيرا إلى أنه بحث مؤخرا مع ممثلي شركة “سانوفى” الفرنسية العالمية فى مجال الصناعات الدوائية تعزيز التعاون للمساعدة فى التوسع بالقارة السمراء وربط جسور التعاون وبخاصة فى القطاع الصحى.

وأشار إلى أنه بحث مع الدكتور الأمين الدودو عبد الله الخاطرى سفير جمهورية تشاد لدى مصر سبل التعاون المشترك وخاصة فى مجال صناعة الدواء، وأكد عمق وتميز العلاقات الوطيدة بين مصر وتشاد، والحرص على الارتقاء بمستوى التعاون فى مختلف المجالات، وذلك فى ضوء اهتمام القيادة السياسية بالقارة الأفريقية والعمل على توسيع دائرة التعاون مع دول القارة.

وفى سياق آخر، قال هشام توفيق إنه يتم حاليا بحث تسيير خطوط ملاحة “منتظمة” إلى مراكز شرق أفريقيا التى تمثل البوابة الرئيسية للقارة، وكذلك توفير خدمات ومراكز لوجيستية بواسطة شركة “النقل والتجارة الخارجية”، التابعة للشركة القابضة للنقل البحرى والبرى، بهدف تعزيز حجم التجارة البينية مع أفريقيا، خاصة وأن التبادل التجارى حاليا بين الجانبين لا يتوافق مع حجم الإمكانيات والفرص المتاحة.

وعن تواجد قطاع الأعمال المصرى فى السودان، قال هشام توفيق إن حجم الأعمال هناك ضئيل وينحصر فى قطاع المقاولات وسيتم العمل خلال الفترة المقبلة على تعزيزه فى مختلف المجالات، موضحا أنه بحث مؤخرا مع المهندس أبوعبيدة محمد وزير الدولة السودانى والمدير التنفيذى لصندوق إعادة بناء وتنمية شرق السودان سبل تعزير التعاون، وتم مناقشة المشروعات التي تقوم بها شركة “النصر العامة للمقاولات – حسن علام”، التابعة للشركة القابضة للتشييد والتعمير، إحدى شركات وزارة قطاع الأعمال العام، في السودان وكيفية تذليل أية عقبات تواجه تنفيذ تلك المشروعات حرصا على العلاقات الأخوية والمتميزة بين البلدين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X
إغلاق